طرق استهلاك المياه

مطوية عن ترشيد استهلاك الماء

مطوية عن ترشيد استهلاك الماء

أهمية المياه 

يبدو أن أرضنا هي فريدة من نوعها حيث من بين الأجرام السماوية الأخرى المعروفة هي الوحيد التي لديها المياه، و التي تغطي ثلاثة أرباع سطحها وتشكل 60-70٪ بالوزن من العالم الكوني. حيث تتجدد المياه ويتم إعادة توزيعها من خلال التبخر، مما يجعلها تبدو قابلة للتجديد إلى ما لا نهاية. فلماذا تقلق؟

في الواقع، 1٪ فقط من المياه في العالم قابلة للاستخدام لنا. حوالي 97٪ من مياه البحر المالحة، و 2٪ مجمدة في الأنهار الجليدية والقبعات الجليدية القطبية. وبالتالي فإن 1٪ من إمدادات المياه في العالم هي سلعة ثمينة ضرورية لبقائنا. الجفاف (نقص المياه) سيقتلنا أسرع من المجاعة (نقص الطعام). وبما أن النباتات والحيوانات التي نأكلها تعتمد أيضا على المياه، فإن نقصها قد يسبب الجفاف والمجاعة. السيناريو يزداد سوءا. ويجب أن نحافظ على المياه في حالتها الطبيعية بدون أي عناصر تلوثها

حيث أن المياه التي تبدو صالحة للشرب يمكن أن تحتوي على عناصر ضارة، وهي التي يمكن أن تسبب المرض والموت إذا تناولناها.

تعتبر مياه الشرب النظيفة والآمنة نادرة بصورة كبيرة من حولنا. واليوم لا يستطيع ما يقرب من بليون شخص في العالم النامي الوصول إلي الماء. ومع ذلك، نحن نعتبر أن الماء من الأمور المسلم بها، ونعمل على ضياعه، وحتى أننا ندفع الكثير من اجل شربه من زجاجات بلاستيكية صغيرة.

حيث أن المياه هي أساس الحياة. ولا يزال اليوم، في جميع أنحاء العالم، يقضي الكثير من الناس يومهم بأكمله في البحث عنه.

 

وفي أماكن مثل أفريقيا الجنوبيةفي الصحراء الكبرى، فإن الوقت الذي فقدته الناس في جمع المياه والمعاناة من الأمراض المنقولة عن طريق المياه يحد من إمكانات الناس الحقيقية، ولا سيما النساء والفتيات.

 

يضيع التعليم بسبب التعرض للمرض. وتضيع التنمية الاقتصادية بينما يحاول الناس البقاء على قيد الحياة فقط. ولكن لا يجب أن يكون مثل هذا. حيث انها معاناة لا داعي لها.

حيث أن الماء هو جوهر الحياة، ومع ذلك، بالنسبة للكثيرين منا، هو واحد من تلك الأشياء التي ننسى ببساطة أن نشربها . ولكن يجب أن تعلم ان جسمك يتكون من حوالي 60٪ من الماء هو أمر حيوي للغاية لصحتك، وخصوصا اذا كنت تعاني من مرض في الجهاز الهضمي مثل الانتفاخ أو الإمساك.

بكل بساطة، يعتبر الماء ضروري جدا لنا ! حيث انه موجود في كل خلية واحدة داخل الجسم وبشكل أكثر تحديدا هو يستخدم في الوظائف اليومية بما في ذلك الهضم اليوميللطعام والنقل اللاحق للنفايات والسموم من جسمنا.

وهذا يعني أن مساحة سطح الخلية بدون الماء تعتبر أقل قدرة على امتصاص العناصر الغذائية أو العمل بفعالية، والتي يمكن أن تكون البداية الأولى لمشاكلنا الصحية.

 

على مستوى أوسع، فأن نقص المياه يمكن أن يسبب فوضى داخل جسمنا وتسبب مشاكل كبيرة للهضم وهي تسبب أو تؤدى إلى تفاقم عدد متفاوت من الأعراض بما في ذلك الإمساك والتشنجات والألم وتزايد المواد السامة وتراكمها في الجسم . حيث انه مع الإمساك على وجه الخصوص، يساعد الماء على الحفاظ على الجهاز الهضمي و أن يعمل بصورة جيدة ورطبة ويحافظ على الأشياء بأن تتحرك مما يسمح للغذاء بوجود ممر أسهل من خلال الأمعاء. حتى إذا كنت تعاني من شكوى في الجهاز الهضمي لذا فالماء هو مكان جيد جدا للبدء في العلاج.

 

ما هي كمية من الماء التي يجب أن أشربها ؟

هناك الكثير من الحديث عن كمية المياه التي يجب أن نشربها يوميا ولكننا جميعا مختلفون وسيكون لدينا متطلبات مختلفة. على سبيل المثال، إذا كنت تمارس الكثير من الرياضة سوف تحتاج المزيد من المياه لتجديد وتعويض المياه التي فقدتها من خلال التعرق، أو إذا كنت تأكل الكثير من الفواكه والخضروات قد لا تحتاج بقدر هذه الأطعمة طبيعيا لديها محتوى الماء العالي . ما لا يقل عن ثمانية أكواب في اليوم هو هدف جيد أن تستهدفه على الرغم من ذلك، وخاصة إذا كانت المياه ليست جزءا كبيرا من النظام الغذائي اليومي الخاص بك.

 

إذا كنت تعاني من الإمساك لذا يجب أن تحاول أن تستهدف حوالي 10 اكواب يوميا من المياه . ومع ذلك، بدلا من القلق كثيرا عن العد كم من الأكواب التي تشربها في اليوم، وهذا في حد ذاته يمكن أن يكون أمر ممل، لذا فيجب أن تنظر إلى صحتك ونمط الحياة الخاص بك ونرى أين يمكنك إجراء تحسينات لتشمل المزيد من المياه التي تجعل حياتك بشكل أسهل. فعلى سبيل المثال، أن نمط اسهل لمتابعة ذلك هو أن تشربكوب من الماء بمجرد أن تستيقظ، وكوب من الماء قبل أو بعد كل وجبة، وعدد قليل من الاكوابفي منتصف الصباح ومنتصف بعد الظهر واحد قبل الخلو إلى النوم .

 

لا يوجد بعيدا عن حقيقة أننا بحاجة ببساطة الماء للبقاء على قيد الحياة وأجسادنا تحتاج الماء لأداء ذلك بوجة امثل. حتى إذا كنت واحدا من أولئك الذين يجدون المياه “مملة” ثم عليك أن تبدأ النظر في الأمر بشكل مختلف ونرى أنهامادة تجعلك أكثر “حيوية وصحة” والماء ايضا يأتي مع كمية كبيرة من الفوائد بدلا من كون شيء ربما يكون أكثر من روتيني.

لذا بالنظر إلى الفوائد السابقة للماء واهميتة بالنسبة إلى جميع الكائنات الحية واستخدامات الماء المختلفة حيث انه يدخل في الشرب وصنع الطعام والتنظيف والأستحمام وسقى النباتات المختلفة وما إلى ذلك لذا يجب أن نحافظ على وجود الماء في حياتنا والتي بدونها تصبح حياتنا اشبه بالجحيم وتتحول إلى جفاف دائم ومستمر.

لذا يجب أن نعمل على ترشيد استهلاكنا من الماء بصورة كبيرة وقد حثنا الأسلام على ترشيد استخدام الماء حيث أن الماء هو من الأمور الهامة والضرورية والتي بدونها لا تستقيم حياتنا وتكمل وان الماء هو جوهر حياتنا .

كيفية ترشيد استخدام الماء :

أولا / يجب أن نستخدم اسلوب رى النباتات من خلال طريقة الرى بالتنقيط بدلا من الرى بالرش حيث أن النوع الأخير يؤدى إلى فقد كمية كبيرة من الماء أثناء رى النباتات المختلفة من حولنا وسقياها. ويجب على الشخص الذي يروى النباتات أن يحرص على عدم هدر الماء بصورة كبيرة.

ثانيا / الأستخدام المنزلى للمياة في الاستحمام أو الوضوء أو التنظيف يجب أن يكون بحرص شديد وذلك حتى لا نقوم بهدر الماء بصورة أو باخرى.

ثالثا / يجب أن يتكاتف الشعب مع الحكومة في تنفيذ خطط ترشيد المياه المختلفة التي تطلقها الحكومة كل فترة وذلك من اجل الحفاظ على الماء ضد العوامل المختلفة والتي تسبب هدره . حيث تقوم حكومات بعض الدول بتوزيع فلاتر مجانية تعمل على تقليل نسبة المياه المندفعه من الصنبور أثناء الاستخدام اليومي في الاستحمام أو التنظيف . ومن الممكن أن تفرض الحكومة غرامات على من يهدر الماء وذلك من اجل الحفاظ على الماء ضد الهدر .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *