ملوحة مياه البحر

لماذا مياه البحر مالحة

يرجع السبب في ملوحة مياه البحار ، إلى وجود كلوريد الصوديوم الموجود في المياه ، حيث يذوب بنسبة عالية جداً في الماء وبكميّات كبيرة ، إنّ الكرة الأرضيّة ، وخاصّة قشرتها ، كانت تحوي منذ تكوينها قديماً ، على الكثير من العناصر الكيميائيّة ، التي كانت مرتّبة حسب كثافتها ، وهذه العناصر كانت مكّونة من مركّبات ، خضعت لتفاعلات كيميائيّة ، حيث نشأتّ هذه المركبات نتيجة تبريد عناصر القشرة الأرضيّة بين بعضها البعض ، إنّ أغلب هذه المركّبات هي قابلة لأن تذوب في الماء ، والتي تعرف في غالبها بالمركبات القلويّة الملحيّة ، وبعض هذه المركبات لا تذوب في الماء ، والتي يشتهر منها السيليكات . يرجع أغلب العلماء إلى أنّه وبسبب هطول الأمطار في العصر الأولى لتشكيل الأرض ، أي منذ القديم ، فقد حدث أن تكثّفت المياه ، وبذلك قد ذابت الكثير من العناصر من القشرة الأرضيّة القابلة لأن تذوب في الماء ، وبسبب وفرتها وغناها في القشرة ، وأيضاً بسبب قابليتها على الانحلال في الماء ، حيث كان من بين هذه العناصر الـ CLNA ، وبذلك أدّى هذا إلى ملوحة مياه البار ، إنّ نسبة الملح تتفاوت بين بحر وآخر ، وبين بحر ومحيط ، بحيث يرجّح وجود الملح في المحيط على شكل كتل متجمّعة في قاعه .

يرى العلماء بأنّ مياه البحار كانت مياهاً عذبةً ، وذلك منذ ملايين السينين ، إلاّ أنّ الأنهار أدّت إلى ملوحة البحار حيث تصبّ فيها ، حيث تجمع هذه الأنهار أثناء جريانها لتصب في البحار ، بعض الرواسب ، وأيضاً المعادن ، وبكميّات كبيرة جداً ، ويكون من بينها الملح ، وبذلك يرون بأنّ الملوحة هي حالة طارئة على البحار وليس أصيلة ، كونه لا يدخل في تركيب المياه الكيميائي، ويرى العلماء بأنّ الملح الذي يترّسب في البحر ، بمرور الوقت والسنين ، فتزداد نسبة الملوحة في البحر نتيجة ازدياد التسربات .

إنّ رأي العلماء حول سبب أنّ البحر مالح ، وأنّ النهر عذب ، يعلّلون ذلك إلى أنّه ، وبسبب جريان النهر ، وانتقاله من مكانٍ لآخر ، هو الذي يسبب بأنّ لا أملاح تترسّب فيه ، ولا تستقر ، وأمّا البحر ، فإنّه وبسبب جلوسه في مكانه ، لا يغيّر مكانه ، يؤدي هذا إلى تراكم كميّة الملح فيه ، وربّما لهذا السبب لم يتعفّن البحر ، كون الملح قد حفظه.

ماء البحر

لا شكّ أنّ ماء البحر هو ماء غير نقي وهو ماء ناتج من البحار والمحيطات، ويحتوي هذا الماء الكثير من المعادن، مثل: المغنيسيوم، والكالسيوم، والبوتاسيوم، والصّوديوم، وهذه المعادن جميعها تُضفي الكثير من الفوائد الصحيّة والجماليّة على البشرة والجسم، وفي هذا المقال سنتعرّف على هذه الفوائد ، وبعض الوصفات التي يدخل ماء البحر في تكوينها.

فوائد ملح البحر الميّت يمكن القول إنّ كلَّ بحر من بحار العالم يتميّز بفائدة معيّنة، فمياه البحر الميت الموجود في الأردن مثلاً تُستخدَم في علاج الكثير من الأمراض الجلديّة، ولا يُنسى طينه الذي يدخل في صناعة العديد من مُستحضرات التّجميل، وقد أكّدت العديد من الدّراسات فوائده الصحيّة؛ وذلك لاحتواء مياهه على الكثير من الأملاح والمعادن، مثل: المغنيسيوم، والكالسيوم، والزّنك، واليود، والكبريت، والبوتاسيوم، كما تحتوي أجسامنا على نِسَبٍ من هذه الأملاح والمعادن؛ لذلك تُستخدَم مياهه في صناعة المنتجات الجلديّة والتجميليّة.

أُجرِيت دراسة في الولايات المتّحدة تؤكّد فوائد أملاح البحر الميّت في علاج المشاكل الجلديّة وغيرها؛ حيث استُعين فيها بمريضة تعاني مشكلةً تتمثّل بارتفاع ضغط الجيوب الأنفيّة، كما تعاني صداعاً مُزمناً أيضاً بسببها، دون أن تفيدها أدوية المضادّات الحيويّة التي تناولتها مدّة ستّة أشهر، وقد استُخدِمت مياه البحر الميت عن طريق غسل أنفها بها على مدار أسبوع كامل، وكانت النّتيجة تخفيف الالتهاب وأعراض التهاب الجيوب الأنفيّة بعد أسبوعٍ من المُواظَبة على استخدامها.

فوائد ماء البحر للبشرة يفيد ماء البحر وأملاحه البشرة؛ لذلك يدخل في صناعة الكثير من منتجات العناية بها، مثل: الصّابون، والكريمات، وأهمّ هذه الفوائد، هي:

ينظّف البشرة، ويزيل السّموم والأوساخ منها، ممّا يقيها من الإصابة بمعظم المشاكل الجلديّة. يرطّب ماء البحر البشرة بفعاليّةٍ، عن طريق تدليك الوجه والجسم به عدّة دقائق، ممّا يساهم في استعادة حيويّة البشرة والجلد، ويقضي على جفافهما؛ بسبب احتوائه الكثير من المعادن التي تفيد في ذلك. يقشّر البشرة؛ وهذا يُخلّصها من الجلد الميّت، ويجدّد التّالف منها. يُنظّف مسامات البشرة، ويضيّقها، ويقلّل الزّيوت التي تفرزها، ممّا يمنع تكوّن حبّ الشباب أو أيّة شوائب أخرى. يُزيل احمرار البشرة؛ وذلك لخصائصه المضادّة للالتهابات.

فوائد ماء البحر للجسم يقدّم ماء البحر وأملاحه الفوائد الآتية:

  • يُعدّ مطهّراً فعّالاً وسريعاً للجروح التي قد يُصاب بها الجسم.
  • ينشّط الجلد ويغذّيه؛ حيث يمتصّ الجلد المعادن والعناصر الموجودة في ماء البحر.
  • يساعد على علاج الأمراض الجلديّة المنتشرة، مثل: الأكزيما، وحبّ الشباب، والصدفيّة، كما يعالج أمراض المفاصل، والرّوماتيزم، وتشنّجات العضلات.
  • يفيد في علاج التهابات حبّ الشّباب، والتهابات الجيوب الأنفيّة.

يحسّن التّوازن الكهربائيّ في الجسم. ينظّم مستويات السكّر في الدّم، وعن طريقه يمكن تخفيف استخدام دواء الإنسولين المُستخدَم في تنظيم مستويات السكّر في الدّم. يفيد الأسنان، ويُعقّم الفم من أيّة روائح كريهة قد تعلق به؛ وذلك عن طريق المضمضة به قبل النّوم؛ لاحتوائه على الفلورايد الذي يقتل البكتيريا التي قد تسبّب روائح كريهة. يُنصح به لمرضى الضّغط المنخفض، وضعف الدورة الدمويّة؛ حيث يُنشط الدّورة الدمويّة في الجسم.

يحفّز نموّ الشّعر الصحيّ، حيث يحسّن الدورة الدمويّة في فروة الرّأس، ويساعد على تنظيفها من الأوساخ التي قد تعلق بها. تخفّف أملاح البحر الهالات السّوداء، والانتفاخات حول العينين. وصفات أملاح البحر للبشرة والجسم وصفة لتهدئة البشرة والتخلّص من الاحمرار تُستخدَم هذه الوصفة لتخليص البشرة من الالتهابات والاحمرار، حيث تُدرَج ضمن روتين العناية بالبشرة، وهي كما يأتي:

المكوّنات: ملعقتان مطحونتان من ملح البحر. أربع ملاعق من العسل الأصليّ. طريقة التّحضير: تُمزَج المكوّنات جيّداً، للحصول على عجينة. تُفرَد العجينة على البشرة، باستثناء منطقة العينين. تُترك العجينة على البشرة من 10 إلى 15 دقيقةً. تُبلّل منشفة بالماء الدافئ، ثمّ يُزال القناع عن البشرة بلطف وبحركات دائريّة عليها، بعدها يُغسل الوجه بالماء الدّافئ. وصفة لتضييق المسامات وحبّ الشباب تضيّق هذه الوصفة المسامات؛ ممّا يمنع ظهور الحبوب والبُثور، وتُعالج حبوب الشّباب في حال وجودها،

وطريقة تحضيرها كالآتي:

 المكوّنات: ملعقة من ملح البحر. مقدار من الماء الدّافئ. عبوة فارغة. طريقة التّحضير: يُذوّب الملح بالماء الدّافئ، ثمّ يُوضع المزيج في العبوة. يُرشّ القليل من الماء المالح على بشرةٍ نظيفةٍ وجافّةٍ، بعيداً عن منطقة العينين. تُستخدَم الوصفةُ مرّةً أو مرّتين يوميّاً، مع المواظبة عليها؛ للحصول على العناية المرجُوَّة بالبشرة. وصفة لتجديد خلايا الجسم والاسترخاء تقشّر هذه الوصفة خلايا الجسم، وتجدّدها، وتمنح الجسم الاسترخاء التامّ:

المكوّنات: ثلث كوبٍ من ملح البحر. حوض مليء بماء ساخنٍ للاستحمام. طريقة التّحضير: يُضاف الملح إلى حوض الاستحمام. يُنقَع الجسم في الماء والملح من 15-30 دقيقةً. يُغسَل الجسم.

فوائد ماء البحر للبشرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *